أخبار الجمعيات
طباعة
"المهرجان الدولي لليوم البلدي لذوي الإعاقة بالجم

المهرجان الدولي لليوم البلدي لذوي الإعاقة ، مهرجان ثقافي تربوي اجتماعي ينظّم بشراكة بين الاتحاد التونسي لإعانة الأشخاص القاصرين ذهنيا فرع الجم  ،بلدية الجم ،جمعية صيانة المدينة ،جمعية بيئة وتراث  و وزارة الشؤون الثقـافية و وزارة الشؤون الاجتماعية  وزارة السياحة و الصناعات التقليدية و وزارة شؤون الشباب و الرياضة و عدد من الإدارات الجهوية و المنظّمات و المؤسسات الوطنية و الدولية المتدخلة في الشأن الثقافي و الشبابي و الاجتماعي و إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة بين الاتحاد التونسي لإعانة الأشخاص القاصرين ذهنيا ،مندوبية المرأة والاسرة ،دار شباب الجم ،الغرفة الفتية العالمية بالجم ،الهلال الاحمر بالجم  من أجل دعم الإبداع لدى الأطفال و الشباب و رعايته و توفير فضاء لتبادل الخبرات و المعارف بينهم  إيمانا بما للثقافة من دور في دعم العملية التربوية  و هو أساس فكرة المهرجان كدعامة للعملية التربوية و كمجال أرحب للطفل ليعبر و ليتفاعل و كفضاء للتحسيس بالإعاقة و ترويج لعملية الدمج بمختلف أنواعها.

هو مهرجان يبعث بالأمل، بالحب وبالتسامح... مرفأ تحطّ عنده أحلام وآمال فتبني جسورا من المودّة والأخوّة و التعايش و قبول الآخر المختلف... شعاره أن الوطن يبنى بجميع أبنائه و أنه يتّسع لهم جميعا، لا فضل فيه لأحد على الآخر إلا بالعمل و الإبداع و السّعي... وغاية المهرجان دراسة الإعاقة والتحسيس بضرورة مساهمة الجميع في عملية الدمج ... ملتقى "الجم والأصالة بلمسة ذوي الإعاقة " سيمثل مناسبة فريدة لعرض بعض الأشخاص ذوي إعاقة قادمين من شتى بقاع الأرض تجارب تحديهم للإعاقة وإبداعهم، وسيساهم برمجة نشاط الفن التشكيلي (جداريات ) توحيد جميع الأطفال والشباب الذين ينشطون على مدار السنة في عدة مجموعات على مشاريع فنية مختلفة، وجمعهم حول حدث مشترك بهيج و رغبة في خلق فرص مشاركة  و شغف الرسم والموسيقى والرقص لدى الفئة المستهدفة وذلك بتبادل الأفكار ومناقشتها حول مختلف الأنشطة.

        ويقدم المهرجان برنامج طموح ومتنوع يجمع بين الترفيه و التكوين كما أنه يعدّ رافدا من روافد دعم التواصل و الثقافة و التربية و السياحة بالجهة من خلال الوفود الأجنبية المشاركة من عدد من الدول الشقيقة.كما انه سيضفي جمالية على شوارع المدينة من خلال الجداريات التي ستجمل أحياء المدينة  و يجعل من مدينة الجم مركزا ثقافيا يشع على باقي المناطق المجاورة وسيكون المهرجان حدثا سنويا ينتظره الكثيرين . فدعم مثل هذه المهرجانات التي تمثل البديل الثقافي بجهتنا هو دعم للقوة الشبابية الخلاقة و المبدعة التي تسعى للاحتفاء بالحياة
 و رعاية الإبداع و إدماج الأشخاص حاملي الإعاقة، ولذلك سمّي المهرجان اليوم البلدي لذوي الإعاقة.
سيشارك 70شخص أجنبي منهم 23 فنانين تشكيليين و 16 نحات و 7 صحفيين و الباقي ذوي إعاقة
و أعضاء جمعيات  رعاية   المعوقين . و من تونس 20 رسام و 5 نحاتين .كل أعضاء الفريق محترفين و سيكونون تحت إشراف الفنانة التشكيلية سلمى التركي و بحضور الفنانتين التشكيليتن صالحة  الكانوني وغزلان حماص من المغرب وAlin marius buzatu  من ايطاليا .بالإضافة  إلى 10 من حاملي الشهائد العليا العاطلين عن العمل . وسيكون العمل على انجاز جداريات في شوارع مدينة الجم مثل :
    جدار مدرسة الهادي شاكر
    جدار الحمام القديم بشارع علي بلهوان
    جدار مركز التكوين المهني بالجم
    جدار روضة عصافير الجنة
    جدار شارع الحبيب بورقيبة  

الأهداف: أهداف هذا المشروع، والتي يقودها الشباب من أجل الشباب، هي إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال الفن والثقافة، ومعايشة التنوع الثقافي عبر تجربة اكتشاف ممارسات فنية مختلفة، كما يهدف إلى تعزيز التماسك الاجتماعي و ذلك بتبادل الخبرات بين الشباب واستلهام جملة من المشاريع والشراكات خاصة في مجال الفنون التشكيلية والعروض الحية .
الهدف العام: النهوض بالشأن الثقافي و التربوي بالجهة عبر الأنشطة الثقافية المتنوعة  و تشريك أكثر ما يمكن من الفعاليات الرسمية و الجمعيات و  المتطوعون و المواطنون و العناية بالطفولة والشباب و خاصة ذوي الإعاقة و العمل على تطوير قدراتهم الذهنية و البدنية الى جانب تحسين التواصل بين الأطفال مع ضيوف المهرجان الى جانب الفنانين و المبدعين.
الاهداف الخصوصية
•    المساهمة في التشجيع على الخلق والإبداع لدى الأطفال و الشباب في المجال الفني و الثقافي و تطوير مكتسباتهم.
•    عرض تجارب  ابداع بعض الأشخاص ذوي إعاقة بشهادات حية و تجارب.
•    التلاقي والمشاركة والتبادل الثقافي و الفكري بين الشباب و الأطفال من جهات مختلفة.
•    المساهمة في زرع روح المبادرة و ثقافة التطوع لدى الشباب.
•    العمل على إحداث إتفاقيات شراكة بين الجمعيات  الجهوية و الوطنية و الدولية لتطوير العلاقات و المهارات
•    المساهمة في التعريف بالموروث الحضاري و البيئي و الأثري و السياحي للجهة.
الفئة/ات المنتفعة بالمشروع: الأطفال و الشباب  و خاصة الأشخاص ذوي الإعاقة .